تراجع الطلب على خدمة الكشف المبكر عن سرطان الثدي

Sun, Aug 12, 2018 8:07 AM


متابعات

إصابة 74 حالة بسرطان الثدي من أصل 1684 أجرت الكشف و"الرعاية الصحية الأولية" تعلن تراجع الطلب على الخدمة

أعلن مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية السيد "غسان كريم" عن تراجع الطلب على خدمة الكشف المبكر عن سرطان الثدي؛ بعد تأكد إصابة 74 حالة بالمرض من أصل 1684 تم الكشف عنها خلال مدة تقارب العام؛ وفقاً لما أظهرته سجلات العيادة التي افتتحت بالعيادة المجمعة البدري.

وفي تجربةٍ هي "الأولى " من نوعها في ليبيا لافتتاح عيادة كشف مبكر عن سرطان الثدي في مستوى الرعاية الصحية الأول؛ أرجع "كريم" السبب وراء تراجع الطلب على الخدمة إلى العديد من الأسباب؛ أهمها هو نقص أفلام التصوير الإشعاعي (الماموجرام) .

وتساءل مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية عن جدوى إرهاق ميزانيات الدولة في علاج مرضى الأورام بالخارج بعد وصولهم إلى مراحل متقدمة من المرض؛ في حين لا يتحصل برنامج وقائي يهدف إلى حفظ أرواح المواطنين ويحميهم من الألم على "دينار واحد"؛ مشيراً إلى أن الأبحاث العلمية أثبتت أن التركيز على الكشف المبكر عن 3 أنواع من الأورام هي (الثدي والقولون وعنق الرحم) ينقذ حياة المريض من أي مضاعفات ويضمن تقديم حلول جراحية ناجحة.

كما ذكر أن افتتاح عيادة الكشف المبكر لسرطان الثدي في الـ4 من اكتوبر الماضي؛ يأتي ضمن واحدة من بين العديد من الخطط والبرامج التي تسعى الإدارة لتنفيذها لتعزيز خدمات الرعاية الصحية الأولية والمتعلقة بصحة الأم والطفل والأمراض المزمنة والصحة المدرسية وغيرها؛ وقد تم تطبيقها بطريقة منتظمة لتقديم خدمات وقائية تندرج تحت خدمات صحة الأسرة.

وأوضح أن استكمال علاج الحالات التي تم اكتشافها مبكراً يشكل أهم " التحديات الرئيسية" أمام نجاح هذا المشروع .

وأكد "كريم" على أهمية تقديم خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي بمراكز الرعاية الصحية الأولية في مناطق مختلفة من ليبيا؛ للوصول إلى إحصائيات واضحة حول المرض يمكن من خلالها ؛وضع سياسات وطنية لاكتشاف المرض بشكل مبكر؛ مثنيا في الوقت ذاته على ما قدمه المسؤولين والعاملين بالعيادة المجمعة البدري من تعاون "كبير" في افتتاح العيادة واستمرار تقديمها للخدمات.

وفي السياق ذاته أوضحت المكلفة بالبرنامج الوطني لسرطان الثدي السيدة "منيرة الدغري" أن الحالات التي تم الكشف عنها جاءت من مناطق مختلفة من ليبيا؛ في حين أن الحالات التي تم التأكد من إصابتها حُولت إلى مستشفى طرابلس المركزي.

وكشفت "الدغري" عن ورشة عمل وبرامج تدريب سيتم تنفيذها في شهر سبتمبر القادم؛ ستستهدف تدريب طبيبات صحة عامة وطبيبات نساء وفنيات أشعة وتمريض على إجراء الفحص الذاتي في مدن( الخمس وسبها وهون ومصراتة وسرت وزوارة والزاوية ونالوت وغدامس وغريان والزنتان ).

كما أعلنت عن تدريب أول فريق متكامل يتكون من 11 عنصر طبي وطبي مساعد للعمل بعيادات الكشف المبكر؛ استغرقت مدة تدريبه 6 أشهر وهو يعمل حالياً داخل عيادة الكشف المبكر بالعيادة المجمعة البدري.

وأوضحت أن الـ1684 حالة التي تم الكشف عنها تضم حالات أجرت في السابق عمليات استئصال للثدي وهي تتردد على عيادة الكشف لغرض المتابعة.


لا توجد تعليقات

اضف تعليق

الاسم :  
البريد الالكترونى :    
عنوان التعليق :  
التعليق :  
 
الأكثر قراءة